سخروا منه لأن أسنانه تشبه الأرنب لكن شاهدوا كيف أصبح بعد سنوات أدهش الجميع

السخرية هي طريقة من طرق التعبير، يستعمل فيها الشخص ألفاظاً تقلب المعنى إلى عكس ما يقصده المتكلم حقيقة. وهي النقد والضحك أو التجريح الهازئ. وغرض الساخر هو النقد أولاً والاضحاك ثانياً، وهو تصوير الإنسان تصويرا مضحكا: إما بوضعه في صورة مضحكة بواسطة التشويه أو تكبير العيوب الجسمية أو العضوية أو الحركية أو العقلية و تستعمل السخرية بنية عدوانية جدا تسمى التهكم. هذا ما عانى منه “إيفان هيل” في نيوزيلاندا بسبب أسنانه الطويلة حيث كانوا يلقبونه في المدرسة ب “صبي الأرنب” وقد خلف هذا عليه الكثير من المشاكل الصحية والنفسية ،بحيث أن والديه وقفا عاجزين عن تقديم العون لإبنهم والتكلف بمصاريف عملية التقويم. فجأة قررت إحدى الصحف النشر عن “إيفان” وأسنانه حيث حصل على الكثير من العطف والمواساة من جميع أنحاء البلاد، كما قامو بحملة لجمع التبرعات لإجراء العملية لإيفان. وصرحت أمه قائلة” لا نعرف اين كنا سكون اليوم لو لم يتبرع الناس لنا” فبعد خمس سنوات من نشر قصته تمكن الالاف من التبرع للعملية حتى بعض الجمعيات واستطاع “ايفان” القيام بالعملية واسترجاع ابتسامته التي غابت عنه مند الصغر.

publicité



إقرأ أيضا
عندما خرجا مع ابنتهما صُدِم العالم بأسره. الكل قالوا إنهما ارتكبا جريمة. فما رأيكم أنتم ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*