ترك الأب ابنته في مكان مهجور و هرب بسيارته وعندما نظر الى مرآة الرؤية الخلفية رأى شيئا اخر!!

بدأت القصة  الأليمة عندما تبنى هذا الرجل هذه الطفلة في عمرابنته البيولوجية من دار الايتام و بعد قدومها الى المنزل بدأت في التعرف على أمها الجديدة و أختها أيضا، كانت خجولة في بادئ الأمر لكن بعد مرور بعض الوقت أصبحت تندمج في الجو العائلي الا انها كانت دائما تتوجه نحو امها المشغولة في المطبخ ووالدها المشغول على الحاسوب طالبة منهم أن يلعبوا معها لكن كانا يدفعانها بعيدا كما انها أصبحت أكثر شغبا و تتلف ألعابها  مما زاد غضب الأسرة و انزعاجهم منها و قررا أخيرا التخلص منها و ذهب بها والدها في نزهة مصطحبة الدمية التي لا تفارقها و فجأة خرج الأب في مكان مهجور القى بدميتها بعيدا لتتذهب الطفلة و هي تجري لالتقاطها غير انها ركب السيارة بسرعة و تركها وحيدة في ذلك المكان وهي تستغيث  و عندما التفت من مراة السيارة الخلفية رأى كلبا بجانب الدمية و لا أثر للطفلة الصغيرة .

إقرأ أيضا
تبرّع هذا الصبي ابن السبع سنوات بشعره لمريض بالسرطان. ولكن عندما بدأت عينه بالتورّم خشي الأطبّاء الأسوأ

هذا بطبيعة الحال حال الكثيرين من من ينعدم فيهم الضمير و قد تكون الأم و الأب بيولوجيين و يقومان برمي رضيع لا حول له و لا قوة في اماكن في الشارع و رأينا العديد من هذه الحالات،كلها تدمي القلب .

رجاءا كونوا رحيمين بكائنات لا حول لها ولا قوة و مثلما تعاملون أبنائكم عاملوا جميع الأطفال لأنهم ملائكة الرحمان و لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم.

 

 

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.