تحذير لجميع الأمهات و الأباء هذا الطفل قد فارق حياته أثناء نومه بعد ”أستحمامه مباشرة“ والسبب !!

الكثير من الأمهات تترك أطفالها في البانيو في أيام الصيف الحارة ليستمتعوا و يلعبوا، و قد تذهب لقضاء أعمالها المنزلية و تتركهم بدون إشراف مباشر، إلا أن هذه العادة قد تسببت في وفاة بعض الأطفال ما أستدعى التحذير منها و من عواقبها الوخيمة.
أحد الأمهات التي فقدت فلذة كبدها، تقول و هي لا تتمالك نفسها من البكاء، أنها كانت تشعر بالسعادة و الإطمئنان وهي ترى طفلها يلعب في الماء، و لم تتوقع أبدًا أن يصيبه مكروهًأ، و أنها في أحد الأيام إنشغلت في أعمال المنزل، و كانت تعود إلى الحمام كل فترة للإطمئنان على الطفل، وظنت أن كل شئ بخير و أنه لا يوجد لديه أي مشكلة.

 لم تكتشف الأم أن هناك مشكلة خطيرة إلا عندما توجهت إلى فراش الطفل ليلًا للإطمئنان عليه كعادتها فوجدته أزرق اللون و يخرج من فمه الرغاوي و لا يمكنه التنفس، فإصطحبته فورًا إلى الطواريء ليخبرها الأطباء أن الطفل قد فقد حياته.

و كم كانت صدمتها عظيمة عندما شرح لها الأطباء أن إبنها تعرض لما يعرف بـ “الغرق الثانوي”، و هو يحدث عند دخول كميات قليلة من الماء إلى الرئتين أثناء الإستحمام فلا يشعر الطفل بمشكلة إلا بعد التوجه إلى النوم و الإستلقاء، حيث تكون الرئتين في وضع يصعّب عليه عملية التنفس لوجود الماء بها ما يتسبب في إختناقه.

 لذلك ننصح كل الأمهات بمراقبة الأطفال أثناء الإستحمام للإطمئنان على سلامتهم، حتى يصبحوا في سن يمكنهم فيه الإعتماد على أنفسهم.


إقرأ أيضا
سبحان الله "بالصور" مثال عجيب ومذهل للوفاء لكلب لم يتخل عن صديقته الكلبة بعد أن اصيبت بالعمى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*