بعد 17عشر يوما من المعاناة..إنقاد ناجح لأطفال الكهف في التايلاند

نجح غواصون في إخراج 12 طفلا ومدربهم علقوا 17 يوما في كهف شمالي تايلاند بعدما غمرته مياه الفيضانات. وقد شدت قصة الأطفال العالقين، ومحاولات إخراجهم من الكهف أنظار العالم كله. وأعلنت البحرية التايلاندية إن مجموعة أخيرة من أربعة أطفال ومدربهم أخرجت الثلاثاء لتنتهي عملية الإنقاذ. وقد حوصر الأطفال، وهم فريق لكرة القدم، ومدربهم في عمق كهف يوم 23 يونيو الماضي بعدما تهاطلت أمطار غزيرة فأغرقت الكهف وسدت مخارجه. وتتراوح أعمار الأطفال بين 11 عاما و17 عاما، وكانوا في رحلة مع المدرب. إذ عثر عليهم الغواصون منقطعين تماما عن العالم الخارجي لمدة 9 أيام. وبدأت محاولات إخراجهم تسابق الزمن خشية تدهور الأحوال الجوية أكثر. ولا تزال المجموعة الأولى من الأطفال، الذين أخرجوا من الكهف الأحد والاثنين، وهم ثمانية، في المستشفى، ويعتقد أنهم في حالة صحية ونفسية جيدة، حيث أجريت لهم فحوصات طبية وسيمكثون تحت المراقبة في المستشفى لسبعة أيام على الأقل. وقد أعلنت البحرية على صفحتها بموقع فيسبوك رسميا انتهاء عمليات الإنقاذ، بإخراج “جميع العالقين، وهم 12 طفلا ومدربهم”. وعمل في هذه المهمة 90 غواصا، 40 من تايلاند و50 منهم من دول أخرى. ورافق الغواصون الأطفال في أروقة الكهف المظلمة والمليئة بالمياه نحو المخرج. وشكل الانتقال من مكان وجود الأطفال في الكهف إلى الخارج عملية مضنية حتى بالنسبة للغواصين المحترفين.

 



إقرأ أيضا
قرار صادم للمحكمة في حق المتهمة باحراق خادمتها بزاكورة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.