الكوميدي باسو يحكي بالدموع معاناة والديه التي عاشها و يوقف البرنامج عند هذا السؤال

استطاعت أرض الفكاهة والدراما المغربية أن تخرج لنا شخص شاب من خيرة الشباب الذين يتمتعون بتجربة كبيرة في ميدان التعامل مع الخشبة والجماهير الغفيرة.

” محمد باسو ” هو نموذج لهؤلاء الشباب الذي سطع نجمه بشكل جريء في الشاشة المغربية وبين جماهير المغرب العاشق لفكاهته وسخريته من الأوضاع الاجتماعية المغربية في قالب هزلي مضحك.

باسو الذي ولد بقرية ” تامكروت ” ضواحي زاكورة والذي عاش أيامه كلها بين جدران الفصول الدراسة حيث حصل على الإجازة شعبة الدراسات الإنجليزية بجامعة ابن زهر ، بعدها شارك في برنامج كوميديا من إنتاج الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية سنة 2009 حيث تألق وبصم بفضل نباهته في تقديم وصلات فكاهية ساخرة ومميزة لجماهير الشاشة المغربية .

إقرأ أيضا
رسالة الفنانة الاماراتية للامير مولاي اسماعيل تخلق الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي

نجاح ” باسو ” في برنامج كوميديا أهله أن يكون من بين الفكاهيين الشباب الذين يستقطبون جماهير غفيرة خلال حفلاته الفكاهية

بالمقابل عاش الفنان باسو حياة جد بسيطة محافظة وسط والدين مكافحين في الحياة لتعليم أبنائهم،هذا ما سرده هذا الاخير في برنامج عندي مايفيد بالدموع في اخر الحلقة:

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.