وقد تم الاحتفاظ بالزوجين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وأسباب الاحتفاظ بالفتاة لعدة أيام دون إشعار مصالح الشرطة، وكذا الكشف عن ملابسات اصطحابها من مكان اختفائها في ظروف مشكوك فيها.

إقرأ أيضا
الفنانة رشيدة طلال أول مغربية تنال وسام هذه المنظمة العالمية