الأجاز العلمي الإسلامي في التعرض للضوء ليلا

publicité

تعرض للضوء ليلا ‏ نشرت مجلة ‏Current Biology‏ أن التعرض المستمر للضوء أثناء النوم قد يكون له تأثيرات سلبية ‏على الصحة.. لذلك دعونا نتأمل ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم قبل العلماء.‏…. لنتأمل هذه الدراسة الحديثة عن تأثير المصابيح أثناء الليل.. فقد أجرى فريق أبحاث هولندي دراسة على الفئران من أجل فحص تأثيرات تعرضها للضوء ليلا.

وربطت الدراسة بين التعرض الكثيف للضوء أثناء النوم وبين العديد من الأمراض.. وحذر الباحثون من أن عدم التعرض للضوء نهاراً هو أيضاً مضر بالصحة. فالنوم المبكر ليلا والاستيقاظ المبكر وقت شروق الشمس، يجنب الجسم التعرض الزائد للإضاءة ليلا، كما أنه يعطي أطول فترة تعرض ممكنة للإضاءة بعد الاستيقاظ وهو ما أكدته دراسة حديثة ربطت بين التعرض للضوء ليلا وبين العديد من المشاكل الصحية مثل السرطان وضعف المناعة والهرم المبكر وغيرها من الأمراض.

publicité

إذاً الحقيقة العلمية تؤكد أن إطفاء المصابيح أثناء النوم هو أمر ضروري وصحي وينعكس إيجابياً على جسم الإنسان وسلامته وسعادته.. هذه الحقيقة لم تُعلم إلا قبل سنوات فقط! حيث كان الاعتقاد السائد في بداية العصر الحديث أن الضوء أثناء النوم ليس له تأثير سلبي على الدماغ، ولكن العلم أثبت خلاف ذلك. ولكن ماذا عن حبيبنا علسه الصلاة والسلام؟ هل غفل عن مثل هذا الموضوع؟

إقرأ أيضا  رسمياً تأكيد خبر إعتقال الداعية محمد العريفي

طبعاً من دلائل نبوة المصطفى عليه السلام أنه أنبأنا عن مخاطر ترك المصابيح مضيئة أثناء النوم.. بل ونهى عن ذلك.. ونحن نعلم أن النبي الكريم لا ينهى عن شيء إلا إذا كان فيه ضرر على الناس… قال عليه الصلاة والسلام: (إذا نمتم فأطفئوا سُرُجكم) .. فهذا أمر نبوي شريف بضرورة إطفاء السُرُج (أي المصابيح) أثناء النوم.. ويبقى السؤال… كيف علم النبي بأضرار المصابيح أثناء النوم فأمر بإطفائها؟؟ لابد أن الله تعالى هو الذي علّمه ذلك، وجعل هذا الحديث شاهداً على صدق نبوته في هذا العصر

publicité


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*