ارتفاع عدد الضحايا اثر انهيار منزلين في مدينة الدار البيضاء و هذه هي الحصيلة

انتشلت عناصر الوقاية المدنية بمدينة الدار البيضاء، بعد زوال اليوم الثلاثاء، جثة امرأة متقدمة في السن، توفيت بعد انهيار منزل في “درب السنغال” بالمدينة القديمة، بفعل تأثيرات مياه الأمطار التي تهاطلت بكثافة.

ونقلت عناصر الوقاية جثمان الراحلة، وذلك بعد محاولات عديدة لانتشال ابنتها التي مازالت على قيد الحياة تحت الأنقاض؛ بينما قال مسؤولون ترابيون، في تصريحات متطابقة إن الانهيار وقع صباح اليوم، وتسبب في محاصرة ثلاثة أشخاص.

وشددت المصادر نفسها، ضمن تصريحاتها، على انتشال امرأة أولى في حالة حرجة، فيما انتشلت الثانية بعد وفاتها، ويتم حاليا العمل على تخليص الضحية الثالثة من الركام المحيط بها.

وظل معظم سكان الأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء، القاطنين بالدور الآيلة للسقوط في أحياء “المدينة القديمة” و”درب السلطان” و”الحي المحمدي”، متخوفين من انهيار بيوتهم بسبب استمرار تهاطل الأمطار على مدى أسبوعين متتاليين.

وقال نشطاء جمعويون إن “الحالة المزرية لمعظم المنازل التي يقطنها سكان المدينة القديمة، داخل وخارج السور، أصبحت تشكل رعبا حقيقيا يقض مضجع المقيمين تحت سقوفها”.

إقرأ أيضا
الطفل المغربي الذي أرسل رسالة للملك وأبكى المغاربة...شاهدوا ما قاله له!

وتزايدت المخاوف بشكل كبير في ظل التساقطات المطرية المهمة خلال شهر أكتوبر الماضي؛ ما يزيد، وفق تعبيرات المرعوبين، من احتمال انهيار البيوت التي توجد في حالة يرثى لها أصلا.

كما يقول سكان المباني نفسها إن المسؤولين في مقاطعة سيدي بليوط يمتنعون عن منح تراخيص القيام بالإصلاحات اللازمة، متذرعين بوجود برنامج للترميم تحت إشراف الوكالة الحضرية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.